كيف يمكن تحسين دوراتك التدريبية وجودتها؟

هناك بعض التفاصيل الصغيرة التي تبدو بسيطة وسهلة قد يتغافل الكثيرون عنها، لكنها ذات تأثير كبير على وصول دوراتك التدريبية لأكبر عدد ممكن من الطلاب، بل وتساهم في ظهورها في أولى نتائج محركات البحث وتزيد نسبة المشاهدة بشكل كبير.

فيما يلي ذكر لأهم الأمور التي يجب أخذها بعين الاعتبار أثناء اعداد الدورة التدريبية:

عنوان الدورة التدريبية

يجب أن يكون العنوان جذابًا وواضحًا ومخصصًا، بحيث يسهل على الطلاب معرفة طبيعة المحتوى بمجرد قراءة العنوان. كما يجب أن يقدم العنوان معلومات كافية ومفيدة ومختصرة حول ما سيتعلمه الطلاب ومقدار الفائدة التي سيحصلون عليها ومدى تأثيرها على مهاراتهم الشخصية.

يرجع السبب وراء نجاح العديد من الدورات التدريبية إلى استخدامها عنوانًا مخصصًا يتصدر محركات البحث. يساعد العنوان الواضح محركات البحث على فهم طبيعة الدورة التدريبية وبالتالي ظهورها في أولى النتائج.

كما يجب أن تكون صياغة العنوان بطريقة احترافية ويقدم حلًا لمشكلة حقيقية يعاني منها الكثيرين؛ لجذب المزيد من المشاهدين للاطلاع على الدورة التدريبية والالتحاق بها.  على سبيل المثال بدلا من كتابة عنوان: ” تصميم الصوت”، استخدم ” تعلم كيف تقوم بصناعة أصوات الوحوش الخيالية”

تذكر دائمًا: كلما كان عنوان الدورة التدريبية أكثر تخصصًا كلما أدى ذلك لظهورها لشريحة أكبر من الطلاب.

الصورة الرئيسية للدورة

يجب أن تكون صورة الغلاف ذات جودة عالية وجذابة وتقدم تصورًا ووصفًا واضحًا حول طبيعة الدورة التدريبية وموضوعها. حيث تساعد هذه الخطوة على تصدر أولى نتائج البحث. كما نوصي باختيار صورة ذات أبعاد (1280×720).

وصف الدورة التدريبية

يقدم وصف الدورة التدريبية فهمًا سريعًا حول الدورة التدريبية وما سيتم تغطيته وشرحه بشكل رئيسي. كما يجب الاهتمام بكتابة أول ثلاثة جمل في الوصف بطريقة احترافية؛ نظرًا لأن المشاهد يستطيع قراءة أول ثلاثة جمل أثناء عرض نتائج البحث. لذا من الضروري كتابتها بعناية ودقة؛ لاستقطاب أكبر عدد من المهتمين.

مع الأخذ بعين الاعتبار أن يتضمن الوصف: الاسم الشخصي، اسم الدورة التدريبية، المواضيع الرئيسية التي سيتم التطرق لها، الفئات المستهدفة ومستوياتهم (دورة للمبتدئين، المتوسطين، المحترفين، متاحة للجميع)

بالإضافة إلى ذلك، يجب أن يشتمل على روابط لفيديوهات مشابهة معدة مسبقًا وروابط أعمال سابقة ووسائل التواصل الاجتماعية المختلفة مثل اليوتيوب والفيسبوك. بما يساهم في زيادة تفاعل الطلبة ومشاركتهم المحتوى على منصات مختلفة.

التصنيف

من الضروري تصنيف الدورات التدريبية بناءً على مجالها وتخصصها، بحيث يسهل على أي شخص البحث على الدورات التدريبية المقدمة بناء مدخلاتٍ معينة (التخصص، الاهتمامات، المهارات، والمستوى) بسرعة وسلاسة.

على سبيل المثال: قمنا بتصنيف الدورات التي نقدمها إلى تصنيفين رئيسين: الإنتاج الصوتي والأجهزة والآلات الموسيقية. يتكون كل تصنيف رئيسي من تصنيفات فرعية حوالي (5-10) تصنيفات فرعية. بحيث يسهل على الطلاب والباحثين اختيار أنسب الدورات وأكثرها صلة بطبيعة المحتوى الذين يبحثون عنه.

تحديد مستوى الدورة

يعتبر تسمية الدورات التدريبية بناء على اختلاف مستويات الطلاب احدى أهم الأمور التي يجب أخذها بعين الاعتبار. سواءً كانت مخصصة للمبتدئين، المتوسطين، المحترفين أو لجميع المستويات. تساعد هذه العملية الطلاب على اختيار الدورات التدريبية المناسبة لهم بناء على معرفتهم ومهاراتهم الشخصية. بحيث يختار الطالب الدورات التدريبية التي تتوافق مع مستواه وخبراته ومهاراته. هذا بدوره يزيد من احتمالية وصول الدورات إلى أكبر عدد من الطلاب المهتمين وبشكل أسرع.

فيما يلي مجموعة من التعريفات التي تساعدك في اختيار وتحديد مستواك:

  • المبتدئ: عدم وجود أي معرفة مسبقة حول موضوع الدورة التدريبية وعدم امتلاك المهارات والمتطلبات الأساسية لأداء مشروع أو أبسط المهام المتعلقة بالدورة.
  • المتوسط: يتطلب أن يكون لدى الطلبة معرفة مسبقة بأهم المهارات الأساسية كحدٍ أدنى، حتى يحصل الطلبة على أقصى استفادة ممكنة من الدروس والدورات التدريبية. يجب أيضًا أن يمتلك الطالب إحدى المهارات التقنية والفنية اللازمة، الخبرة التخصصية، أو إلمام بأهم المفاهيم والمبادئ الرئيسية.
  • المتقدم: إلمام شامل بأهم المبادئ الأساسية ومعرفة كبيرة بطبيعة وتفاصيل الدورة التدريبية. وهي مخصصة للطلاب المحترفين على وجه التحديد.
  • متاحة للجميع (المستويات): يشكل تصنيف الدورات التدريبية تحديًا كبيرًا، نظرًا لصعوبة تصنيف بعض الدورات التدريبية إذا ما كانت مناسبة بشكل أكبر لـ (المبتدئين، المتوسطين، أم المحترفين) لأسباب عدة منها:
  • شمولية ومرونة بعض الدورات التدريبية:  بعض الدورات التدريبية عبارة عن إرشادات وتوجيهات تصلح لجميع الطلاب على اختلاف مستوياتهم، بحيث يمكنهم جميعًا الاستفادة من المحتوى دون حصر.
  • صعوبة تصنيف بعض الموضوعات إلى مستويات معينة.

الملف الشخصي
يعد الملف الشخصي للمدرب هو الصفحة الشخصية التي تعكس كافة مهارات والخبرات التي يمتلكها، حيث أن تصميمها واعداد الملف بطريقة احترافية خطوة ضرورية؛ لكونها تعكس مدى مصداقية والاحترافية التي يتمتع بها المعلم.

كما أنها البوابة التي يتفاعل من خلالها الطلاب مع المدربين (المعلمين) لمساعدتهم أو تلقي استفساراتهم حول أعمالهم المختلفة أو مشاريعهم المستقلة. بحيث يمكن للطلاب الاطلاع عليها وتصفحها ورؤية جميع الدورات التدريبية المقدمة. بالإضافة إلى معرض أعمال المدربين وأنشطتهم المختلفة (مقالات، مراجع، تقييمات وكل ما يرغبون بمشاركته مع الطلاب)

كلما كان الملف الشخصي مخصصًا أكثر، كلما أدى ذلك لظهور دوراتك التدريبية لفئة أكبر من الطلاب والمهتمين.

عناوين الفيديوهات

يجب أن يكون عنوان الفيديوهات (الدروس) الخاصة بك واضحة وموجزة وذات صلة مباشرة بالمحتوى. تأكد من اجراء فحص شامل لجميع عنوانين الفيديوهات والدروس من خلالها تدقيقها املائيًا ونحويًا. تجنب كتابة أرقام ورموز في بداية العنوان على سبيل المثال: (فيديو #1).

كتابة الملاحظات في الفيديوهات:

كتابة الملاحظات إحدى أهم الوسائل التي تعزز من جودة الفيديوهات وتعطيها قيمة اضافية، بحيث يسهل على الطلاب فهم بعض النقاط التي تتطلب شرحًا اضافيًا. ومن خلال تسليط الضوء على أهم النقاط والاشارة إلى أهم المصادر الإضافية للحصول على معلومات بقدر أكبر أو من خلال كتابة ملاحظات ارشادية بطريقة ممتعة لتشجيع الطلاب وزيادة تفاعلهم مع الدروس دون ملل.